اليوم هو السبت فبراير 16, 2019 1:11 am










إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 
 المساواة 
الكاتب رسالة
عضو ممتاز
عضو ممتاز
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين أغسطس 31, 2009 11:57 pm
مشاركات: 116
رد مع اقتباس
مشاركة المساواة

كانت المساواة بين الرجال والنساء ومازالت هدفاً من أهداف الأمم المتحدة منذ نشوئها . حيث جاء في مقدمة ميثاق الأمم المتحدة لعام 1945 أن هدفها هوالتاْكيد من جديد على الإيمان بحقوق الإنسان الأساسية و بكرامة الإنسان وقيمته وبالحقوق المتساوية بين الرجل والمرأة وبين الدول الكبرى والصغرى وتربط هذه الكلمات المساواة بالتنمية البشرية معترفة بان المرأة والرجل على حد سواء عنصران جوهريان في التقدم الاجتماعي والاقتصادي للأمم فمنذ ما يزيد على ستين عاماً تصور زعماء العالم عالماً يتقاسم فيه جميع الناس بالتساوي الحقوق والموارد والفرص عالماً تكون فيه الكلمة العليا لوفرة هذه العوامل ويكون كل رجل وامرأة وطفل متحرراً من أليأس وانعدام العدالة وبالرغم من الدعوات من آجل المساواة بين الجنسين في وثائق من مثل الإعلان العالمي للحقوق الإنسان في عام 1984 والإعلانات الأخرى ذات العلاقة فأن حقوق المرأة لم تحتل مكانها الصحيح على الأجندة الدولية إلا في عام 1974 حيث تم تكليف لجنة الأمم المتحدة لحقوق المرأة التي كانت قد شكلت عام 1946 والتي سبق إن نجحت في مسعاها لضمان الموافقة على عدة وثائق قانونية من خلال إعدادها وثيقة دولية ملزمة من شانها أن تحمي حقوق الإنسان والحريات الأساسية للمرأة ونتيجة لعملها هذا فقد تم إقرار اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضدد المرأة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 إما اتفاقية حقوق الطفل التي تركز على حقوق الأطفال غير قابلة للتصرف فقد تم بعد بعقد من الزمان . ويعرف زعماء العالم أن التمييز والظلم المتأصلين قد أعاقا تطور التنمية البشرية فمع مرور 30 سنة منذ الموافقة على اتفاقية القضاء على جميع إشكال التمييز ضدد المرأة وبالرغم من أن تلك الاتفاقية قد شهدت مصادقة وانضمام 184 دولة فأن ملايين النساء والفتيات في مختلف إنحاء العالم مازلن صامتات ومغلوبات على أمرهن ومحرومات من الحقوق ولا تزال العواقب السلبية لما تعانيه المرأة من ظلام يتردد صداها في مختلف طبقات المجتمع يتفحص تقرير وضع الأطفال في العالم 2007 التمييز والحرمان من الصلاحيات اللذين تواجهها النساء طيلة حياتهن ويقدم صورة أجمالية لما يجب عمله من أجل القضاء على التمييز بين الجنسين وتمكين النساء ويبدأ التقرير بدراسة مكانة المرأة في الوقت الحاضر ثم يناقش كيف ستدفع المساواة بين الجنسين جميع أهداف التنمية الألفية قدماً وكيف سيؤدي الاستثمار في حقوق المرأة في نهاية الأمر إلى تحقيق مكسب مزدوج إلا وهو التقدم بحقوق كلاً من النساء والأطفال على سواء .أن اتفاقية القضاء على جميع إشكال التمييز ضدد المرأة واتفاقية حقوق الطفل اتفاقيتان توأمان إذ إنهما ترتبطان ارتباطاً لاتنفصم عراه في دفع المجتمعات نحو تأمين حقوق الإنسان الكاملة وتنص كل منهما على استحقاقات محددة لايمكن إبطالها لأسباب تعود إلى العمر أوالنوع الاجتماعي أوالطبقة الاجتماعي أوالجنسية ما لاتفاقيتان متكاملتان في دعوتهما إلى تحديد حقوق ومسؤوليات دقيقة كما تسدان ثغرات حاسمة قد توجد إذا ما بقيت إحداهما قائمة وحدها دون الأخرى .تتناول مواد عديدة من اتفاقية القضاء على جميع إشكال التمييز ضدد المرأة حقوقاً ذات صلة بالأطفال بما في ذلك الحق في المساواة (المادتان 2-15) وحماية الأمومة (المادة 4) وتوفير الرعاية الصحية الملائمة (المادة 12) والمسؤولية الوالدية المشتركة (المادة 16) وتدعو اتفاقية حقوق الطفل إلى ضمان الوصول إلى فرص متساوية لحصول الفتيات والفتيان على التعليم والرعاية الصحية وتطالب كل من الاتفاقيتين بالتحرر من العنف والإساءة وتستندان كلتاهما إلى مبادئ عدم التمييز ومبادئ المشاركة والمساءلة .كما أن اتفاقية القضاء على جميع إشكال التمييز ضدد المرأة واجهت الطريق الأكثر وعورة في قبولها والمصادقة عليها فبعض الدول التي تتقبل بسرعة المفهوم الذي ينادي بتأمين حقوق الطفل تكون أقل استعداداً للتسليم بأن للنساء حقوق أيضا وبينما يوجد 184 دولة طرفاً في اتفاقية القضاءعلىجميع إشكال التمييز ضدد المرأة فان العديد من التوقيع قدمت مع تحفظات تفوق أي معاهدة من المعاهدات الأمم المتحدة مما يؤكد وجود معارضة لحقوق المرأة على صعيد العالم بأسره واخيراًيقع تنفيذ الاتفاقيات الدولية والقوانين الوطنية ذات الصلة بالنساء والأطفال على عاتق الحكومات بصفة أساسية ويتعين في نهاية الأمر محاسبتها على بطء وتيرة التقدم على هذا الصعيد.غير أن المقاومة التي يبديها الافرادوالاسر والمجتمعات المحلية وقفت بالمرصاد للمساواة بين الجنسين ولحقوق الأطفال أن الامتياز ألذكوري أوالاعتقاد القائل بان النساء يجب أن يكن خاضعات للرجال من شأنه أن يتركهن في المواقع الأخيرة لذا لابد من إزالة جميع العقبات التي تف أمام المساواة بين الجنسين وأن الإخفاق في ضمان المساواة للجميع له عواقبه الوخيمة على النسيج الأخلاقي والقانوني والاقتصادي للأمم 0
(منقول)

_________________
لماذا تعاقبني و تسرق مني الحلم
أين هي وعودك بأن ارى العالم على حقيقته
أين هي وعودك بأن أتعلم مهارة صناعة الكلمة
أين هي وعودك بأن انشر ظفائري فوق مقاعد الجامعة


الخميس سبتمبر 15, 2011 9:34 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو سوبر
عضو سوبر
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين أكتوبر 18, 2010 10:34 pm
مشاركات: 618
مكان: Amude
رد مع اقتباس
مشاركة Re: المساواة
bara كتب:
أن الامتياز ألذكوري أوالاعتقاد القائل بان النساء يجب أن يكن خاضعات للرجال من شأنه أن يتركهن في المواقع الأخيرة لذا لابد من إزالة جميع العقبات التي تف أمام المساواة بين الجنسين

8) 8) 8) 8) 8) 8) 8)
موضوع كتير حلو يسلمو بارا

_________________
حبيبي الشوق إليك يقتلني... دائماً أنت في أفكاري وفي ليلي ونهاري
حبيبي عندما أنام أحلم أنني أراك ... بالواقع
وعندما أصحو أتمنى ان أراك ثانية ...في أحلامي


الخميس سبتمبر 15, 2011 9:47 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو ممتاز
عضو ممتاز
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين أغسطس 31, 2009 11:57 pm
مشاركات: 116
رد مع اقتباس
مشاركة Re: المساواة
شكرا كتير سوزدا على مرورك الكريم

_________________
لماذا تعاقبني و تسرق مني الحلم
أين هي وعودك بأن ارى العالم على حقيقته
أين هي وعودك بأن أتعلم مهارة صناعة الكلمة
أين هي وعودك بأن انشر ظفائري فوق مقاعد الجامعة


الخميس سبتمبر 15, 2011 10:36 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين مارس 28, 2011 8:54 pm
مشاركات: 443
مكان: غابة الاحزان
رد مع اقتباس
مشاركة Re: المساواة
bara كتب:
كانت المساواة بين الرجال والنساء ومازالت هدفاً من أهداف الأمم المتحدة منذ نشوئها
حلو هل حكي ونحن ماشين عليه بس مو بكيفنا غص عنا شكر ا على هذا الموضوع من اقوال القذافي للمرأة حق الترشح سواء كانت ذكر أو أنثى !
القذافي في مذكراته يؤكد أن السبب الأصلي للطلاق هو الزواج !

_________________
1+1=14 وماحدة اخو كيفي


الجمعة سبتمبر 16, 2011 1:43 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو جديد
عضو جديد

اشترك في: الخميس سبتمبر 15, 2011 1:55 am
مشاركات: 2
مكان: القامشلي
رد مع اقتباس
مشاركة Re: المساواة
المساواة كلمة شائعة كثيراً
ولكن لماذا يقل الكلام كثيراً عن الواجبات ؟!!!
عندما يقوم كل إنسان بواجباته سيأخذ كل إنسان حقوقه
عندها تتحقق المساواة
ولكن هل المساواة هي بالحقوق والواجبات
أي هل تعني المساواة هو أن يتساوى البشر كلهم بالحقوق والواجبات
بالطع لا :nono: الحياة عبارة عن عملية تفاعل وتكامل البشر والإختلاف ليس طبيعي فحسب وإنما ضرورة والعدالة هي أن يؤدي كل إنسان وظيفته وواجباته الاجتماعية ويأخذ حقوقه المقابلة لتلك الواجبات عندها تتحقق العدالة وتلك المساواة ليست ضرورية


السبت سبتمبر 17, 2011 2:11 am
يشاهد الملف الشخصي
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
 cron
Powered by phpBB © phpBB Group.
ترجم بواسطة phpBBArabia

مراسلة ادارة الموقع : info@qamishlinet.com
صفحة شبكة القامشلي على الفيس بوك : facebook
المواد و التعليقات المنشورة على صفحات المنتدى تعبّر عن وجهة نظر كاتبها فقط
المنتدى لا يمثل أي جهة رسمية أو غير رسمية, حكومية أو مدنية و لا ينطق بلسان أي منظمة أو جهة.
عند نسخ ونقل مواد هذا المنتدى إلى أي فضاء انترنتي أو مطبوع يرجى وضع اسم (شبكة القامشلي) صريحاً مع وضع رابط المقال فضلاً لا أمراً.
كلمات مفتاحية:قامشلي,القامشلي,مدينة القامشلي,قامشلية,قامشلو,qamishli,qamislo,kamishli,kamislo,qamishly,kamishly