اليوم هو الاثنين يونيو 25, 2018 9:50 am





10 مواضيع

اقتراح للاخ جوان :)   ::.::   : صاحبة القلب القاسي    ]          اعرف شخصا يعرف شخصا..   ::.::   : صاحبة القلب القاسي    ]          اتحدى يكون في حدا موجود هههه   ::.::   : صاحبة القلب القاسي!    ]          حلف الناتو الشيطان الملعون   ::.::   : noeeleesa    ]          العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب   ::.::   : noeeleesa    ]          اشتقت لكل شي بهالمنتدى   ::.::   : طه عبدي --شراع مسافر    ]          والله اشتقنالكم   ::.::   : ابوزيد    ]          لو كانت الحروف نهراً لعبرته   ::.::   : اراس    ]          قناعة الروح   ::.::   : اراس    ]          عندما تعمل المؤسسات الصحية الانسانية متعمدة ضد الانسان لصالح   ::.::   : noeeleesa    ]         





إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 14 مشاركة ] 
 ابنة الزبال 
الكاتب رسالة
المشرف العام
المشرف العام
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الجمعة نوفمبر 24, 2006 7:52 pm
مشاركات: 3921
مكان: دمشق-ألمانيا
مشاركة ابنة الزبال
ابنة ((الزبَّال)) !!
بقلم : عبد الله علي


كان من الممكن أن يكون صباحي عادياً كأي صباح آخر أضطر فيه للسفر إلى مدينة دمشق بسبب ظروف عملي . إلا أنَّ هذا الصباح كان يحمل لي ، في ثنايا أشعة الشمس الخارجة من رحم الشرق لتوها
، إشراقة إنسانية نادرة سيبقى نورها يضيء في داخلي إلى آخر يوم من عمري .

وصلتُ إلى محطة القدموس قرب حديقة الباسل ، ونظرت بعيني المثقلتين بالنعاس إلى الساعة، ما زال الوقت مبكراً لن ينطلق البولمان قبل ربع ساعة من الآن مما يسمح لي بارتشاف فنجان من القهوة مع سيجارة أخيرة قبل أن أضطر إلى ترك التدخين لمدة ساعة كاملة موعد وصول الرحلة إلى استراحة حمص . كانت هذه الأفكار تتوارد إلى خاطري تلقائياً بينما كانت يدي تبحث عن القداحة في جيب معطفي ... ولست أدري إلى الآن أي نار اشتعلت أولاً ؟ أهي نار القداحة التي أشعلت سيجارتي أم نار ذلك الشرر الذي تطاير إلى هشيم روحي من عيني تلك الفتاة ؟

كانت تقف بهدوء وانعزال وراء إحدى الأشجار التي تصطف أمام مركز المحطة ، كأنها كانت تتحاشى ازدحام الأقدام والوجوه على الرصيف أو لعلها كانت تنتظر شخصاً ما ! لم تكن فائقة الجمال لكنَّ سرا ما جعل أنوثتها الساكنة تفيض وتخلق الحركة في كل ما حولها . بين الرشفة والأخرى كنت ألقي نظرة عجلى أطمئن بها على فيض الأنوثة ذاك ! أكثر ما شدني إليها أنها لم تكن تعير انتباهاً لتظاهرة العيون حولها .. بقيت على وقفتها الهادئة ونظراتها الثابتة في الأرض . كيف يمكن لهذا الهدوء والثبات أن يثير فينا كل هذه الفوضى والحركة ؟

فوضى وحركة !! هذا ما خطر ببالي حينها لأنني لم أكن أتوقع هبوب زوبعة في ذلك الصباح الهادئ ولم أكن أتوقع زلزالاً يثور من قلب السكون !!

هادئة وساكنة ومنعزلة وراء تلك الشجرة غير مكترثة بي وبشغفي في تحليل شخصيتها أو استكناه سر أنوثتها ولا مكثرثة بكل العيون التي أحاطت بها . أحقاً لم تلاحظ أنها محط اهتمام الجميع ؟ ألم يثر فيها هذا الاهتمام أي إحساس بالغرور ؟ أم أنها معتادة على ذلك وقادرة على التعامل معه بكل هذا الثبات والسكون ؟

فجأةً .. ولسببٍ ما تحركت من وراء شجرتها ! ووراءها تحركت العيون مغتنمةً هذه الفرصة النادرة كي تفوز بنظرة إلى كامل قامة الفتاة بعد أن تعبت العيون ويأست من اختبائها وراء ذلك الجذع اللعين !

لا أعرف إن كنت الوحيد الذي أستغرب هاتين الخطوتين اليتيمتين اللتين أقدمت عليهما هذه الفتاة ! هي الآن أصبحت تقف على حافة الشارع تحت عتبة الرصيف وفوق رموش عشرات العيون المأخوذة بجمالها وأنوثتها وشعرها الطويل المرخي على ظهرها كامتداد لأشعة الشمس.

وكما تحركت الفتاة فجأة .. فجأة كذلك انحنت بظهرها انحناءة كاملة !! ما الذي يجري ؟ ماذا حدث ؟ لم تستطع العيون المفتونة أن تتقبل ما رأت ولا أن تستوعب المشهد المأساوي بإنسانيته بعد أن اتضحت الصورة الكاملة !! أهذا ما يحدث فعلاً أمام عيني في هذا الصباح أم أنا أتوهم أم أن الفتاة وقعت في خطأ ما ؟؟ لماذا سكن الجميع بعد أن تحركت الفتاة ؟ وما معنى هذه النظرة التي استقرت في عيونهم إن كان لها معنى ؟ كأن العيون ترفض أن تصدق أو لعلها لا تستطيع أن تتقبل هذه التركيبة الغريبة ؟

فتاتنا .. فاتنتنا .. أنثانا المختارة لهذا الصباح .. ملكة عيوننا وقلوبنا .. تترك كل هذا الترف الذي كانت عيوننا تحيطها به وكل هذا الاهتمام والشغف وتنسحب من مهرجاننا وتظاهرتنا التي أقمناها على شرف أنوثتها الطاغية وتتقدم بخطوتين إلى عربة قمامة .. عربة قمامة يقودها رجل طاعن في السن عليه ثياب رثة متسخة ثم تنحني فتاتنا أمامه انحناءتها الكاملة تلك التي سلبت عقول الكثيرين منا وتمسك بيد الرجل وتقبلها باحترام لا تصنع فيه ولا خجل ثم تطبع قبلتين أخريين على خده بينما أناملها البيضاء الناعمة تشد بحرارة على يده التي كانت منذ قليل تجر عربة القمامة وابتسامة عريضة ترتسم على محياها وفي عينيها نظرة تفيض حناناً وهي تتأمل في قسمات وجهه وكأنها تتزود منها لأيامها القادمة !!

ـ أدعُ لي بالتيسير يا أبي

ـ اللهم يسر .

ويضع الرجل يده في جيبه ويخرج منها ورقة من فئة مئتي ليرة سورية ويحاول أن يدسها بيد ابنته التي تشد على قبضة أصابعها في تمنع متردد عن قبول هذا المبلغ لكنها تستسلم أخيراً أمام إصرار والدها العجوز وتسارع إلى إخفاء هبة والدها في جيبها والحمرة القانية تتسرب إلى وجنتيها خوفاً من أن يكون أحد لاحظ ذلك .

تابع الرجل جرَّ عربته باتجاه مبنى البلدية بينما ابنته تشيعه بنظراتها الحنونة الدافئة ، حتى إذا غاب عن نظرها عادت الفتاة إلى مخبأها وراء جذع تلك الشجرة ووقفت وقفتها الهادئة .

أهكذا تكون الزوبعة إذا هبت في صدر الانسان ؟ أهكذا يكون الزلزال إذا ضرب في أرض الوجدان؟

وانطفأت جميع العيون التي كانت منذ قليل تشتعل بنار الشغف ... وانفضت التظاهرة لتحتشد في داخل كل واحد منا تظاهرة من نوع آخر ! تظاهرة من الأسئلة التي لا تنتهي !! والدها؟؟ ابنته ؟؟ زبال؟؟ تنحني ؟؟ تقبل يديه ؟؟ على الملأ؟؟ هو ؟؟ هي ؟؟

أحسست أن صدري لم يعد يتسع لمزيد من الدخان بعد أن حرك هذا المشهد كل رواسب القهر والضيق في حناياه ، فرميت ما تبقى من سيجارتي وطأطأت رأسي إلى الأرض ، من هذه الفتاة ؟ أريد في هذه اللحظة أن أقول لها : .... ماذا سأقول لها ؟ أنت رائعة حتى ولو كان والدك زبال !! ألم أر بأم عيني مدى احترامها لهذا الزبال ؟ ألم أر كيف أنها أهانت كل نظراتنا وابتساماتنا وإيماءاتنا وترفنا الصباحي بأنوثتها الطاغية وأجبرت كل واحد منا أن ينحني في داخله مع انحناءتها أمام أبيها ؟؟ ماذا سأقول ؟؟ ولماذا أظن أنها تحتاج أن أقول لها شيئاً ؟؟ ها هي وراء جذع شجرتها تقف وقفتها الهادئة المنعزلة وكأن شيئاً لم يحدث وكأنها لم تخط خطوتين ولا انحنت انحناءتها ولا أثارت زوبعة في صدري ولا أحدثت زلزالاً في ضميري !! ماذا سأقول لها ؟؟ إن كان ثمة ما يقال فيجب أن أقوله لنفسي وليس لها !!

لقد تأخرت يجب أن أصعد إلى البولمان !!

_________________
صورة
كل طبخة سياسية في المنطقة، أمريكا تعدها، وروسيا توقد تحتها، واوروبا تبردها، واسرائيل تأكلها، والعرب يغسلون الصحون ©


الأحد إبريل 06, 2008 9:46 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو سوبر
عضو سوبر

اشترك في: السبت ديسمبر 15, 2007 6:32 am
مشاركات: 5435
مكان: المملكة الاردينة الهاشمية
مشاركة 
قصه جميله وخيال واسع
تقبل مروري

:oops:

_________________
صورة

المرأة:هي لوح من زجاج شفافإن مسحت عليه برفق زادت لمعتهترى فيه شيء من صورتك وكأنه يخفي صورتك داخله .إن كسرته يوما يصعب عليك جمع أشلائه...وان جمعته لتلصقه بانت ندوبه.وفي كل مرة تمرر يدك على الندب ستجرح يدك!


الاثنين إبريل 07, 2008 9:20 am
يشاهد الملف الشخصي
المشرف العام
المشرف العام
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الجمعة نوفمبر 24, 2006 7:52 pm
مشاركات: 3921
مكان: دمشق-ألمانيا
مشاركة 
اقتباس:
وخيال واسع


mayamaya الكاتب كتب حادثة صادفته .. و ليست خيال :idea:

_________________
صورة
كل طبخة سياسية في المنطقة، أمريكا تعدها، وروسيا توقد تحتها، واوروبا تبردها، واسرائيل تأكلها، والعرب يغسلون الصحون ©


الاثنين إبريل 07, 2008 4:37 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو نشيط
عضو نشيط

اشترك في: الأحد مارس 30, 2008 4:00 pm
مشاركات: 16
مكان: roma
مشاركة 
بصراحة وبدون مبالغة موقف مكتوب بشكل رائع تخيلتها وأنا أقرئها سلمت يداك ويد الذي كتب وكل الاحترام والتقدير لتلك الفتاة ...

كل الشكر أخي جوان

_________________
إذا كنت لا تؤمن بما أكتب...دعني أكتب ما أؤمن به


الاثنين إبريل 07, 2008 6:43 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو سوبر
عضو سوبر

اشترك في: السبت ديسمبر 15, 2007 6:32 am
مشاركات: 5435
مكان: المملكة الاردينة الهاشمية
مشاركة 
اقتباس:
الكاتب كتب حادثة صادفته .. و ليست خيال

اقصد بالخيال الواسع انه صور لنا مقطع عباره عن ثواني بالتفصيل ووصل فيه ادق التفاصيل
:oops:

_________________
صورة

المرأة:هي لوح من زجاج شفافإن مسحت عليه برفق زادت لمعتهترى فيه شيء من صورتك وكأنه يخفي صورتك داخله .إن كسرته يوما يصعب عليك جمع أشلائه...وان جمعته لتلصقه بانت ندوبه.وفي كل مرة تمرر يدك على الندب ستجرح يدك!


الثلاثاء إبريل 08, 2008 5:39 am
يشاهد الملف الشخصي
المشرف العام
المشرف العام
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2007 1:25 pm
مشاركات: 7952
مكان: Riyadh-KSA
مشاركة 
قصه جميلة
واسلوب رائع
شكرا jwan 8)

_________________
صورة


الثلاثاء إبريل 08, 2008 4:48 pm
يشاهد الملف الشخصي
مشاركة 
شكرا على قصة رئعة اخ جوان 8)


الثلاثاء إبريل 08, 2008 7:39 pm
عضو سوبر
عضو سوبر
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الجمعة فبراير 08, 2008 4:20 pm
مشاركات: 1562
مكان: germany
مشاركة 
يسلموا جوان عالقصة
8) 8)
تقبل مروري

_________________
صورة


الثلاثاء إبريل 08, 2008 8:03 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو نشيط
عضو نشيط

اشترك في: السبت إبريل 12, 2008 8:33 pm
مشاركات: 22
مكان: SWITZRELAND
مشاركة 
هذا هو مجتمعنا الذي نعيش فيه فكل شي يكون تحت الانظار فهذا هو سبب تخلفنا حتى الان في اوربا الزبال له قيمة لانه يحافظ على جمال المدينة الخ ولكن القصة جميلة ومؤثرة في نفس الوقت

_________________
الحياة سكة حديد قطارها الانسان ومحطاتها السنين


الأحد إبريل 13, 2008 4:43 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين سبتمبر 08, 2008 9:20 am
مشاركات: 390
مكان: قامشلو
مشاركة 
تسلم ايديك على هل التعبير الي شدني من اول القصة الى اخرهااا
وبصراحة كتير موقف موثر ومبكي
عن جد رائع يا جوان :oops:

_________________
لا يلتقي العشاق اخيراً في مكانٍ ما
بل يوجد احدهما على الدوام في وجدان الاخر

صورة


السبت سبتمبر 20, 2008 7:38 pm
يشاهد الملف الشخصي
مشرفة قسم الأدب و القصص
مشرفة قسم الأدب و القصص
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الاثنين يناير 08, 2007 10:07 am
مشاركات: 1572
مشاركة 
زبال ؟
لو لم يصادف الكاتب هذه الفتاة او على اقل احتمال لو لم تكن الفتاة جميلة .. لما كان هو ولا غيره يدرك هذه الحالة الانسانية
لفئة مغيبة كلياً عن واقعنا الاجتماعي اليومي .
في الحقيقة الموقف يتعدى مجرد ابنة زبال ؟؟


الأربعاء أكتوبر 15, 2008 3:17 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو سوبر
عضو سوبر
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الأربعاء نوفمبر 07, 2007 12:33 pm
مشاركات: 1876
مكان: Germany, Damascus
مشاركة Re: ابنة الزبال
يسلمو ايديك على هالقصة الحلوة
بس لو ما صادف بنت حلوة وكانت البنت عادية هل يا ترى كانت تركت اثر في نفسة
او عادي متل كتير قصص مشابهة عم نشوفها كل يوم ؟؟؟؟؟؟؟؟

_________________
اذا أردت شيئـــآ بشــده فاتركــه يذهـــب..فـإن عـاد إليــك فهـو ملكـــك للنهــايــه
وإن لــم يعـــد فهــو لــم يكــن ملكـــك منــذ البدايــــه
[/b]
اذا كان سجني لقياك ... ومعتقلي عيناك ... وقيودي يداك ... فلتسقط الحرية .


السبت ديسمبر 27, 2008 10:59 am
يشاهد الملف الشخصي
عضو سوبر
عضو سوبر
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الخميس إبريل 02, 2009 10:46 pm
مشاركات: 1415
مكان: قامشلي- السعودية
مشاركة Re: ابنة الزبال
شكرا يسلموا اديك :D :D

_________________
كلما ازداد حبنا تضاعف خوفنا من الاساءة الى من نحب


السبت يونيو 20, 2009 1:15 pm
يشاهد الملف الشخصي
عضو نشيط
عضو نشيط

اشترك في: السبت إبريل 17, 2010 5:30 pm
مشاركات: 24
مكان: سوريا
مشاركة Re: ابنة الزبال
قصـــــــة جميلة وممتعة
مــــــــــــع خالص ودي لك بالتوفيق

_________________
رنة رسا يلكم تهز القلب والوجدان يا من تراسلني تراني لشوفتك عطشان.


السبت إبريل 24, 2010 6:40 pm
يشاهد الملف الشخصي
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 14 مشاركة ] 


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
 cron
Powered by phpBB © phpBB Group.
Translated by phpBBArabia

مراسلة ادارة الموقع : info@qamishlinet.com
صفحة شبكة القامشلي على الفيس بوك : facebook
المواد و التعليقات المنشورة على صفحات المنتدى تعبّر عن وجهة نظر كاتبها فقط
المنتدى لا يمثل أي جهة رسمية أو غير رسمية, حكومية أو مدنية و لا ينطق بلسان أي منظمة أو جهة.
عند نسخ ونقل مواد هذا المنتدى إلى أي فضاء انترنتي أو مطبوع يرجى وضع اسم (شبكة القامشلي) صريحاً مع وضع رابط المقال فضلاً لا أمراً.
كلمات مفتاحية:قامشلي,القامشلي,مدينة القامشلي,قامشلية,قامشلو,qamishli,qamislo,kamishli,kamislo,qamishly,kamishly